ولكنها تدور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ولكنها تدور

مُساهمة  sabreen في الخميس 24 أبريل 2008, 11:37

قرأ أحمد أن الأرض تدور حول الشمس، وتعجب أحمد كيف تدور ولا نشعر بها، لكنه حين شد الغطاء على قدميه دقق بعينيه في سقف الحجرة توهجت في رأسه الفكرة، لماذا لا يسافر إلى هناك في رحلة طويلة بين الأقمار والكواكب والنجوم السيارة في الفضاء، كان عليه أن يذهب بنفسه إلى المحطة الرئيسية التي تنطلق منها المواصلات المكوكية إلى أعلى الفضاء، كانت محطة عملاقة تقع على مشارف مدينته الصغيرة، اتجه إلى الغرفة الحديدية الصغيرة كي يقطع تذكرة للذهاب والعودة، فاجأه مسئول التذاكر بالسؤال: إلى أين تسافر؟
قال له:
- لا أدري .. فقط أريد أن أتبوأ نجماً عالياً وأرى بنفسي دوران الأرض.
قال له مسئول التذاكر:
- تذكرة لمجرد رؤية دوران الأرض.
قال أحمد:
- وماذا في ذلك ؟!! قرأت أنها تدور حول محورها كل يوم وتدور حول الشمس دورة كاملة كل عام.
قال مسئول التذاكر:
- صدقت .. لم الرحيل إذن؟!
- كي أرى بنفسي
قال مسئول التذاكر:
- يمكنك أن تباشر دورانها مع شروق الشمس وحتى غروبها ولا حاجة لك بالصعود.
صاح أحمد غاضباً:
- ياأستاذ أريد أن أنطلق إلى الفضاء.
قال مسئول التذاكر:
- لا بأس ..
سيأتي المكوك الطواف، وسيأخذك إلى مرتفع فضائي وتباشر فوقه دوران الأرض.
لم يصدق أحمد نفسه وهو يركب المكوك ، كانت سرعته أقصى مما تصور، ومن نافذة صغيرة قريبة منه رأى كل شيء أسفله يتضاءل، فأدرك أنه يدخل إلى مرحلة جديدة وعالم جديد، دق قلبه بعنف حين قلت سرعة المكوك، وكاد يتملكه الرعب حين توقف فجأة، وهنا سمع الصوت ينادي:
- حمداً لله على سلامتك .. أنت فوق المرتفع.
خرج أحمد مسرعاً ووقف فوق القمة وراح يتابع الأرض من بعيد، هاهي حقاً تدور، أراها الأن تدور، أشعر الأن بحركتها وسكناتها .. ما أجملها وهي تتحرك، لكن كيف يعيش من بداخلها وهي تتحرك على هذا النحو.
وهنا سمع الصوت ينادي ( يا أحمد ألم تكن تحيا بها ابحث عن سر الجاذبية وقل .. سبحان الخالق العظيم)
قال صاحب الصوت:
- هل رأيتها يا أحمد؟
قال أحمد:
- رأيتها
قال صاحب الصوت:
- أتحب أن تمكث هنا قليلاً ؟
قال أحمد :
- بل أعود
وركب أحمد المكوك ، وتحرك به وبدا فجأة كأنه يقع، صرخ أحمد قائلاً:
- ما الذي يحدث؟
قال صاحب الصوت:
- يبدوا أننا في اتجاه محيط
- أي محيط ؟
- أكبر محيط في العالم .. هل تعرف أسمه؟
- المحيط الهادي؟!
قالها أحمد وصرخ، وهنا ملأت صرخته البيت

فأسرعت أمه إليه في الفراش :
- مالك يا أحمد؟!
فرك أحمد عينيه وطالع وجه أمه مشرقاً وقال :
- لا شيء يا أمي الحمد لله أنا على كوكب الأرض
اندهشت الأم وأسرعت لتحضير كوب الماء
وراح أحمد يفكر :
- الأرض تدور ولا نشعر بها وكم من أناس يدورون في فلك الحياة ويتعبون من أجلنا لكننا لا نشعر بحركتهم.
حينئذ مد يده ليشرب كوب الماء، وبعدها التقط يد أمه وقبلها .. ولأنه تذكر أن الأرض لا تكف عن الحركة فقد هب سريعاً من فراشه، كان عليه قبل أن يتهيأ لدروسه أن يلتمس طريقه إلى الصلاة.
Very Happy Very Happy

sabreen

عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ولكنها تدور

مُساهمة  محمد ابراهيم في الجمعة 25 أبريل 2008, 07:47

بصراحه يا أستاذه صابرين شغلك

_________________
avatar
محمد ابراهيم
مدير الموقع

عدد الرسائل : 157
تاريخ التسجيل : 31/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mnitelnasrpress.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى