منية النصر تختنق يوماً كل أسبوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منية النصر تختنق يوماً كل أسبوع

مُساهمة  نور القمر في الإثنين 02 يونيو 2008, 16:42

منية النصر تختنق يوماً كل أسبوع
كنت فى طريقى متوجهاً إلى أحب بلاد الله إلى قلبى منية النصر دقهلية فتوقفت بجواري سيارة
يستقلها رجال يرتدون زياً رسمياً وكأنهم قضاة أو مستشارين ثم سألنى أحدهم :
أين مدينة منية النصر ؟
فأجبت على من بالسيارة بعد محاولات لوصف الطريق يمكن أن أوصلك إليها فأنا ذاهب إلى هناك إذا كان ذلك ممكناً
فقال لى قائدها تفضل معنا
وسألنى عن هذه المدينة
فأخذت أن أوصفها له :
مدينة نموذجية شوارعها جميلة معالمها واضحة بها مصالح حكومية كثيرة جداً وأخذت أعدد لهمابها من منشآت وأتفاخر بذلك بها مستشفى عام مركزى كبير يقدم خدماته الجيدة المتميزة لمدن وقرى المركز بالضافة أن بها مركز للغسيل الكلوى ومعهد للتمريض
وبها مدارس كثيرة ثانوية وثانوية فنية وثانوية صناعية ومعاهد وأكبر سنترالات الدقهلية وبها مركز اطفاء به كل الإمكانات فهى مدينة كبيرة وجميلة
وامتيازها أيضاً بالكورنيش الجميل الواسع
أناسها غاية فى الذوق والرقة والأدب والجمال ، بها خدمات كثيرة وتستطيع أن تقضى مصالحك فيها فى يسر وسهولة
ظن الرجل أننى أبالغ فى حديثى عن مدينة منية النصر فنظر إلى يستغرب كل هذا الثناء
فقلت له نعم ولما الاستغراب !!!!!!
فها نحن على مشارفها وهذا كورنيش المدينة الجميلة
فقال لى نعم انها جميلة أمامها نهر جارى وخضرة وجمال ونظافة
وسألنى الرجل الغريب وقال ممكن تصف لى كيف أصل إلى البريد؟
قلت حسناً إنى ذاهب بالقرب منه ويمكننى أن أصل بك إلى هناك
فقال حسناً
فقلت له ادخل بنا من هنا فأشرت له واصفاً معالم مدينة منية النصر الحبيبة
هذا الكبرى الفاصل بين ميت الخولى مؤمن ومدينة منية النصر
ادخل يميناً .
هذه مستشفى منية النصر العام وأيضاً المحكمة والشهر العقارى
ادخل يميناً لكى نذهب الى البريد
وما دخلت السيارة الى اليمين وسارت حوالى مائة متراً ولم يجد طريقاً يسر فيه بالسيارة
فقال ما هذا
الشارع مقتظ بالناس العربات الكارو والسيارات والناس والبضائع يميناً ويساراً
وتسير السيارة ببطئ ثم توقفت من زحام الشارع أخذ الرجل ينظر الىّ فى ضيق .
أصوات كثيرة لا يسمع أحد للآخر كل يصيح ليبيع بضائعه حتى أمام الإدارة النعليمية نجد عربة كارو تغلق باب الإدارة لتبيع القرنبيط
سيدات كثيرات تحملن البضائع ورجال يشترون ولا تجد موضع قدم فى الشارع
الذى يعتبر شريان هذا البلد ومتنفسه
فبدأت أعتذر وأعلل هذا الزحام الرهيب بأن اليوم الأحد يوم سوق المدينة
ويسألنى لا يوجد شارع جانبى نخرج من هذا
ففكرت ولم أجد بداً من تكملة المسير فقلت له هانت
ضاع وقت طويل ونحن فى الشارع لا نستطيع السير ولا نستطيع العودة
ظهر على الرجل علامات غضب شديدة يكاد أن يقذفنى من السيارة
ويقول أهذه هى المدينة النموزجية فأخزت أعتذر وأعلل له ألأمر إنه السوق
يقول الرجل ضاع اليوم ولم نقضى أمراً واحداً
التزمت الصمت والحرج يكاد يقتلنى وأخيراً وصلنا إلى البريد وجدناه قد أغلق أبوابه بانتهاء مواعيد العمل الرسمية
اعتذرت للرجل وهربت من أمامه ألملم فى كبريائى وكرامنى
ولا أملك إلا أن أتوجه برسالة إلى رئيس مجلس هذه المدينة الحبيبة الى قلبى وأنا واثق من إخلاصه وحبه لهذا البلد وتفانيه فى خدمتها ورعايتها ، وأعماله خير شاهد على إخلاصه فى عمله ورعايته
ونناشده بإخلاء السوق من داخل هذه المدينة ونقله لمكان آخر مخصص له يحمل نفس مستوى جمال هذه المدينة وأصالتها وتاريخها العريق و الذى سجلته منذ معركة لويس التاسع
سيدى رئيس مجلي المدينة والسادة المسئولين ذات الصلة أنا كلى ثقة أنكم لن تتركوا هذا الأمر ها كذا دون حل حتى لو كان صعباً فلا بد من توفير سوق لهذا البلد خارجه حتى تبقى المدينة نظيفة لا تختنق يوم الأحد من كل أسبوع
اسماعيل عبد اللطبف

نور القمر

عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 18/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منية النصر تختنق يوماً كل أسبوع

مُساهمة  محمد ابراهيم في الإثنين 07 يوليو 2008, 15:16

شكرا للأستاذ اسماعيل على المجهود الرائع وفى انتظار ابداعاته

_________________
avatar
محمد ابراهيم
مدير الموقع

عدد الرسائل : 157
تاريخ التسجيل : 31/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mnitelnasrpress.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى