هل الأقباط هم نصارى مصر؟.. أشك فى ذلك !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الأقباط هم نصارى مصر؟.. أشك فى ذلك !!

مُساهمة  ahmed في الثلاثاء 11 مارس 2008, 13:45

من المؤسف ان هذا التعريف قد اشتهر وصدقه الكثيرون..
لو سألنا كثيرا من المسلمين هنا فى مصر من هم الأقباط سيجيبون بكل تأكيد أنهم النصارى!!!
مع أن هذه ليست الحقيقة..
الأقباط يا سادة ليس مسمى النصارى .. وإلا لكان نصارى أمريكا ولبنان وحتى الصين والهند من الأقباط.. وهذا طبعا ليس صحيحا..
إذن لماذا أطلقنا على النصارى عندنا مسمى الأقباط.. أو لماذا يحتكر النصارى هنا فى مصر مسمى الأقباط.. مع أن أهل مصر كلهم أقباط .. سواء كانوا مسلمين أو نصارى.. بشرط أن تكون أصولهم مصرية..
وتعالوا لنعرف أصل الموضوع.. ونتتبع خطواته منذ البداية..
من هم أهل مصر الأصليون؟؟
المتعارف عليه أن مصر لم تكن عربية قبل الفتح الإسلامى بل كانت قبطية .. بدليل أن الرسائل الموجودة فى خزانات المتاحف ودور المحفوظات والمخطوطات الأثرية كانت تخاطب الحاكم بلقب مقوقس أقباط مصر..
ويسألنى سائل.. ألم تكن مصر فرعونية.. أو ألم يكن أهل مصر فراعنة؟؟
والإجابته هى الآتى..
إن الفراعنة هم حكام مصر وملوكها من أبناء أرضها الأصليين.. أما الشعب فلم يعرف تاريخيا بأنه فرعونى.. بل كل الرسائل القديمة وأسفار كتب اليهود المقدسة تقول عنهم أقباط ومصريون.. ولم تذكر فراعنة بالمرة..
وأما عن مسمى المقوقس بالنسبة للملوك الذين حكموها.. فهؤلاء المقوقسون لم يكونوا إلا ولاة مصريين لامبراطورية روما ولا يستقلون بحكم مصر لأنفسهم.. فلذلك تغير مسماهم..
إذن فأهل مصر هم الاقباط أو القبط كما ورد فى بعض الروايات..
سواء المسيحى أو اليهودى من أصل مصرى أو حتى الوثنى.. فكلهم اقباط..
وللشعب المصرى القديم الذى عاش قبل الفتح ا\لإسلامى خصائص وراثية تميزهم كشعب ونوع من البشر كأى نوع آخر مثلهم..
فكما أن الترك فى الصين واليابان ومنغويا يتميزون بصفات وراثية واحدة بحكم أنهم من جنس واحد أو كما يقول المؤرخون العرب بنوا أب واحد..
كذلك المصريون بنوا أب واحد ولهم خصائص وراثية تميزهم عن غيرهم..
يقول الأستاذ سليم حسن فى موسوعته مصر القديمة والتى ضمت 16 مجلدا عن مصر أيام حكم الفراعنة والبطالمة والرومان والفرس والهكسوس وغيرهم..
كانت للمصرين سحنات مميزة تستطيع من خلالها أن تجزم بمصرية صاحبها ..
كان المصريون سمر اللون يميل سمارهم إلى السواد.. اقوياء البنية نسبيا طوال القامة غليظوا الشفاه عريضوا الأفواه ..
وقد ثبت ذلك من خلال دراسة جماجم لمصريين يرجع تاريخ وفاتها لــ 4000 سنة... وكذلك من جثث الملوك المحنطة والموجودة فى المتاحف العالمية..
واستدل على ذلك بنقوش المعابد الملونة والتى يرسم عليها المصريون أشخاصا سمرا أو سودا فى بعض الآحيان.. فعلام يدل هذا؟؟ أليس يدل على أن المصريين الأصليين سود اللون ..
وبالتالى يتطرق سؤال إلى الآذهان.. مالذى حدث ولماذا نرى المصريين الأن تغيرت ألوانهم بشكل كبير فصرنا نرى بينهم من يشبه ا|لآوروبيين فى ملامحه ومن يتسم بقسوة الملامح كسحنات عرب البادية..
فأرجع المؤلف ذلك التغير إلى الزواج من الرومان الذين استوطنوا مصر وكذلك الفرس أيام حكمهم وكذلك البطالمة الذين اختلطوا واندمجوا مع المصريين بشدة حتى أصبحوا مع حلول الرومان على مصر مصريين قلبا وقالبا..
كل ذلك كان له التأثير الكبير على تغير الجينات الوراثية للشعب المصرى..
وأعقب ذلك كله الفتح العربى لمصر حيث اندمج العرب بصورة أشد من البطالمة واتخذوا من مصر زوجات وأزواج واصهار..
إلا |أنه لاتزال هناك طائفة تحتفظ بهذه الصفات..
إنهم النوبيون فى الجنوب.. فالصفات تنطبق عليهم بشكل كبير.. وهم معروفون بعدم تزويج غير النوبيين منهم.. فحافظوا على صفاتهم الوراثية القديمة بلا تغيير.. سواء الذين أسلموا أو الذين ظلوا على دينهم القديم..
إذن فالمصريون اقباط من قبل أن يتنصروا .. فلماذا يحتكر النصارى هذا الاسم؟؟؟!!
الهدف من ذلك ..
هو اثبات أن المسلمين غزاة محتلون .. اغتصبوا بلادهم وارضهم..
ويحضرنى هنا سؤال .. المعروف أن النصارى نسبة الجمال فيهم وأصحاب البشرة البيضاء أكثر من نسبة بياض بشرة المسلمين .. هل يا ترى تغيرت صفاتهم الوراثية وحدها..
لا يا سادة.. بل نصارى مصر مثلهم مثل غيرهم .. أجناس وافدة إلى هذه البلاد.. لكن نصارى مصر الأصليون يعيشون فى الجنوب فى النوبة..
وهناك دليل آخر من حديث شريف ذكره الإمام ابن كثير فى البداية والنهاية فى قصة نوح عليه السلام..
فعن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما.. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال..
(ولد لنوح ثلاثة .. سام وحام ويافث..فولد لسام ثلاثة العرب والفرس والروم .. وولد لحام ثلاثة القبط والبربر والحبش .. وولد ليافث ثلاثة .. الترك والصقالبة ويأجوج ومأجوج ..)
طبعا من العرب والفرس والروم نشأ أخلاط بنى إسرائيل فهم يمتون بصلة القرابة لهذه الأجناس الثلاثة..
ولكن ألم تروا كيف وضع النبى صلى الله عليه وسلم القبط مع باقى ذرية حام بن نوح البربر والحبش.. ستجدون أن صفاتهم متقاربة إلى حد كبير.. فالكل أسمر أو أسود .. ونصارى مصر ليسوا على هذه الآوصاف..
إذن فهم ليسوا أصحاب هذه البلاد ونحن جئناهم غزاة ومستعمرين.. بل هى كذبة من أكاذيبهم التى صدقوها وعاشوا عليها.. وهم فى الحقيقة إما سلالة رومان أو |إسرائيليين وهو الغالب أو فرس أو بطالمة يونانيون ..
وكلنا هنا وافدون.. ولا حكم إلا لله العى الكبير..
ومن هذا كله ندرك أن القبط اسم جنس وليس اسم دين.. وإلا فإن جميع نصارى العالم أقباط ..
avatar
ahmed

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى